وفاءً وتخليداً لذكراه
الأعلى للقضاء يفتتح قاعة الشهيد القاضي حسن القهوجي ويكرم عائلته

غزة-المجلس الأعلى للقضاء

افتتح المجلس الأعلى للقضاء قاعة الشهيد القاضي حسن القهوجي في قصر العدل اليوم، بحضور رئيس المجلس الأعلى للقضاء المستشار ضياء الدين المدهون، ورئيس المجلس التشريعي بالإنابة الدكتور أحمد بحر، والدكتور محمود الزهار النائب بالمجلس التشريعي، ورئيس اللجنة القانونية النائب المستشار محمد فرج الغول، وسماحة رئيس مجلس القضاء الشرعي الدكتور حسن الجوجو، وممثلين عن القضاء العسكري ونائب رئيس المجلس وقضاة المحاكم النظامية وذوي الشهيد.

من جهته أكد المستشار ضياء الدين المدهون رئيس المجلس الأعلى للقضاء بأن الإحتفال يأتي لتكريم عائلة الشهيد القاضي حسن القهوجي وإحياء ذكراه العطرة، عبر تسمية قاعة المناسبات الكبرى في محراب قصر العدل عنوان العدالة والحق باسمه.
وأردف المستشار المدهون” محفلٌ عظيم، ومناسبةٌ جليلة، تجمعنا اليوم في ذكرى استشهاد القاضي  المستشار حسن القهوجي، الذي جمع بين عظم مسؤولية القضاء وشرفه، وبين كرامة الشهادة والاصطفاء”.
وأوضح المستشار المدهون خلال كلمته أن مجلس القضاء ووحداته وإداراته ومحاكمه المختلفة، أخذوا على عاتقهم النهوض بمرفق القضاء الشامخ، عبر مشاريع التجويد الفني والتخصص القضائي، ومعالجة تحدي طول أمد التقاضي، وتوحيد الرؤى والسياسات القضائية، وتعزيز العلاقات مع مؤسسات العدالة الشريكة، بهدف الوصول نحو قضاءٍ شامخٍ راسخٍ فاعلٍ وكفؤ، تقوده كوادر خبيرة مؤهلة ومميزة.
وقال ” سنواصل مسيرة التطوير والارتقاء، والبذل والعطاء لتحقيق قيم العدالة والنزاهة والشفافية والمساواة والكفاءة والخبرة، لتشكيل نموذجاً يحتذى به في عالمنا العربي والإسلامي، بل في العالم أجمع”.

من جهته أكد د. أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة، أن دماء الشهداء ستبقى لعنة تطارد الاحتلال، ولن يتمكن من اسكات صوت الحق والحقيقة، وأن معركة “سيف القدس” لم يغمد حتى زوال الاحتلال وتحرير المسجد الأقصى المبارك
وأشاد د. بحر بمناقب الشهيد القاضي القهوجي الذي عمل على خدمة شعبه، وكان نموذجاً رائداً في كافة الميادين حيث اكتسب العلم والمعرفة وسخّرها للفصل بين الناس وحل مشكلاتهم، من خلال عمله قاضٍ في المحاكم الفلسطينية، دون أن يغفل عن واجباتِ وطنه المحتل الذي يُستباح من قبل الاحتلال صباح مساء.

وقدم المجلس الأعلى للقضاء خلال الحفل درع الوفاء لعائلة الشهيد، تسلمه والده السيد محمد القهوجي، وتم إزاحة الستار عن اللوحة الجدارية لاسم القاعة، وتخلل الحفل قصيدة شعرية ألقاها الشاعر عماد أبو نعمة  رثاءً  للشهيد.